الاسلام
السلام عليكم اهلا وسهلا بك زائرنا الكريم يشرفنا انضمامك الينا فاذا لم تكن عضوا فسارع لان تكون عضوا من اجل الله والاسلام

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» مالا تعلمونه عن ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ فائده مهم جدااااااااااااااا
الأربعاء ديسمبر 29, 2010 4:23 pm من طرف هبة الرحمن

» لمقطع الذي تاب الله على كثيرمنهم لما راؤه
الأربعاء ديسمبر 29, 2010 4:06 pm من طرف هبة الرحمن

» اكثر ذكر لله هو
الأربعاء ديسمبر 29, 2010 3:53 pm من طرف هبة الرحمن

» كيف تعامل امك
السبت ديسمبر 25, 2010 6:17 am من طرف فاتن

» كل هذا في الأندومي!!!!
السبت ديسمبر 25, 2010 5:39 am من طرف فاتن

» برايكم شي احلى من هذه الطاعه
الثلاثاء ديسمبر 14, 2010 12:12 pm من طرف ابرار

»  روضة أطفال في القطيف ( صور لتعليم الحقد والبغض )‎ 05/11/31
الخميس أكتوبر 14, 2010 4:20 pm من طرف ابرار

» هـل مشى النبي على أطرآف قدميه
الخميس أكتوبر 07, 2010 10:48 pm من طرف ابوعبدالله

» حوار بين الطالب المسلم و بروفيسور علم الفلسفة ( الملحد )
الإثنين أكتوبر 04, 2010 2:14 pm من طرف ابوعبدالله

» ادعية القران
الخميس سبتمبر 23, 2010 9:40 pm من طرف المهاجر

» نصائح لحفظ القران للشيخ محمد حسان
الأحد سبتمبر 19, 2010 10:17 am من طرف هبة الرحمن

» كل أمـة محمد بخير إلا أنت إذا رضيت
الأحد سبتمبر 19, 2010 10:08 am من طرف هبة الرحمن

» عشرة نصائح للحد من السرحان فى الصلاة
الجمعة أغسطس 27, 2010 10:50 am من طرف هبة الرحمن

» جوٍإهرٍ عظيمةٍ نغفلَ عنها
الجمعة أغسطس 27, 2010 9:55 am من طرف هبة الرحمن

» من مفارقات الصور
الثلاثاء أغسطس 24, 2010 5:23 am من طرف ابن الاسلام

» مرض البدانة... الداء والدواء
الثلاثاء أغسطس 24, 2010 5:21 am من طرف ابن الاسلام

» تخيل انك تصلى 60 سنه ولم تقبل منك؟؟؟
الثلاثاء أغسطس 24, 2010 5:14 am من طرف ابن الاسلام

» ولا عزاء للصامتين
الثلاثاء يونيو 22, 2010 5:45 am من طرف منهاج الصالحين

» حوار مع أُمي
الثلاثاء يونيو 22, 2010 5:40 am من طرف منهاج الصالحين

» هل تعرف متي يموت قلبك
الخميس مايو 20, 2010 9:11 am من طرف هبة الرحمن

مكتبة الصور


التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
هل تعلم شيء عن النورس

الأربعاء نوفمبر 04, 2009 10:23 am من طرف منهاج الصالحين

النوارس طيور ملائكية منحها الله حرية العيش والتحليق فوق كل المسطحات المائية, فانتشرت في المياه والأنهار والبحيرات والبحار والمحيطات, حتى غطت ثلاثة أرباع العالم بخطوطه الطولية والعرضية, لكنها لم ولن تتبجح بهيمنتها المطلقة على كوكب الأرض, ولم تتورط بارتكاب أي حماقة من الحماقات البشرية المتكررة, ولم تشترك بنقل فيروس أنفلونزا الطيور. وهذه دلالة أكيدة على حسن سلوكها وبراءتها من كل الأعمال الطائشة التي ارتكبتها الطيور المتهورة.



يتميز طائر النورس بصفاء لونه الأبيض الناصع, وبصره الثاقب, وإحساسه المرهف, وطيرانه المنخفض, وتغريده الممتع, وشكله اللطيف, وحركاته البهلوانية, وعشقه للسفن والموانئ. تراه يجوب البحار لامسا بجناحيه وجه الماء. غاسلا عنه هموم التغريب في البحار البعيدة. يرفرف بجناحيه مودعا الشمس الغريقة في أسى عميق. بسبب ما يراه من نفايات نفطية, لوثت مياه البحر وانتهكت بيئة شط العرب. عرف طائر النورس بروحه المسالمة, وقلبه العامر بحب الناس. كان وما يزال صديق البحارة في أسفارهم الموحشة. ومؤنسهم الوحيد في رحلاتهم النائية. ولم يفرق بين احد منهم. مهما كانت جنسيته, أو قوميته, أو لون بشرته, أو ديانته. فقد تعايش معهم جميعا, وآمن بتطبيق مبدأ المساواة بين أبناء الجنس البشري. ورافق سفنهم في رحلاتها الطويلة. ولم يفرق بين سفينة وأخرى. مهما كان نوعها, أو حجمها, أو طبيعة عملها, أو الحمولة التي تحملها, أو المهمة المكلفة بها, أو المسار الذي تسلكه.



تفننت النوارس في التودد إلى العاملين في البحر. وأجادت التقرب منهم, واقتفت أثرهم حيثما أبحروا. والتزمت بمرافقتهم من الشروق إلى الغروب. وشاركت الصيادين في جمع محصولهم اليومي. تتردد يوميا على مرافئ وجزر شط العرب. وكأنها على موعد مقدس مع هذه الأماكن. لتمارس هوايتها المفضلة في الترفيه عن الناس ومداعبتهم. وتحمل إليهم الفرح في مناقيرها المكللة بقطرات الندى البحري.

وطائر النورس يعرف صوت أليفته, ويسمعه من مسافات بعيدة, حتى لو كان نائما. ومن الغريب أن جميع الأصوات الأخرى مهما كانت قوتها لا توقظه من نومه. فقلب هذا الطائر هو بوصلته في التعرف على من يبادله الحب. لكن الملفت للنظر في سلوك هذا الملاح التائه في بحر الحب. هو الإحساس المرهف الذي يتمتع به في الاستدلال الفطري على مدى تحضر المجتمع البشري الذي يتعامل معه. وقدرته العجيبة في استشعار نزعاتهم العدوانية تجاهه. فتراه يختلف في سلوكه العام من مكان إلى آخر في تحديد المسافة الآمنة التي يتقرب فيها من الناس. فتجده ملتصقا من بعضهم هنا. وحذرا من البعض الآخر هناك. ودودا في مناطق معينه. ونافرا في أخرى, فخطوط الاقتراب والابتعاد من الناس تقاس عنده وفقا لإحساس قلبه الصادق.



ولا عجب إذا رأينا طائر النورس يداعب طاقم هذه السفينة الراسية شمال الفاو. ويتراقص أمامهم على إيقاع العشق المأسور بأرجحة الموج. وعلى تطاير فقاعات زبده الفضي. ويجفل من طاقم السفينة الأخرى الراسية في خور عبد الله, ويبتعد عنهم. فالنوارس قادرة على سبر أغوار النفوس البشرية. وتمييز عدوها من صديقها. ولها القدرة على قراءة معدلات ميول الناس نحو الخير أو الشر. فضلا عن أنها لا تمتهن الكذب والتحايل والمداهنة مثل الطيور الشريرة. ومثل بعض جماعتنا. ولا تتبع الأساليب الانتهازية والوصولية. فهي تهبط من طيرانها لتلتقط الأسماك من الماء. ثم تعاود ارتفاعها محلقة من جديد. سلوكها واضح وصريح أمام الجميع. لا تتظاهر بحب الأسماك, ولا تدعي الحرص عليها. هي تلتهمها أمام الملأ إشباعا لجوعها, وإرواءً لغريزتها دون كلام كبير عن الصيد الجائر, والعولمة, والشفافية, والسفسطة السياسية. ففي سلوكها لا تعرف إلا الاستقامة, مع أنها جاءت من البحار المتقلبة المزاج. فمتى نتعلم منها, ونتخذ من الوضوح درعا يقينا من غدر الآخرين, فالحياة تتسع للجميع, شريطة ان نبحر في مساحة الود التي نبحث عنها. ونعرف أين نجدها, ونحسن اختيار المرشحين في الانتخابات القادمة, فلنتعلم من هذا الطائر البحري المسالم, العاشق الدائم للحرية. المحلق فوق الشطآن والمرافئ. المسافر مع امتدادات البحار. الذي كان ولا يزال رمزا لكل ظامئ إلى فضاء الانعتاق, ولكل حالم بلحظة يتنسم فيها العبير البحري دون قيود أو قضبان. ليكون عنوانا يلازمه في حله وترحاله. وفي تنقلاته بين فضاءات المحيطات الرحيبة. ناشرا عطره على امتدادها. ناثرا حكاياه بين ومضات الصدى ونقوش السفر عبر بحار الله الواسعة. منافحا عن حلمه باقتدار ومبشرا بالأمل والإياب. شاهرا بياضه كالحقيقة. وموحيا للشعراء بأجمل القصائد. .

تعاليق: 6

احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 123 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو hassanmostafa فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 3685 مساهمة في هذا المنتدى في 1245 موضوع
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 9 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 9 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 26 بتاريخ الجمعة يوليو 28, 2017 4:30 am