الاسلام
السلام عليكم اهلا وسهلا بك زائرنا الكريم يشرفنا انضمامك الينا فاذا لم تكن عضوا فسارع لان تكون عضوا من اجل الله والاسلام
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» مالا تعلمونه عن ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ فائده مهم جدااااااااااااااا
الأربعاء ديسمبر 29, 2010 4:23 pm من طرف هبة الرحمن

» لمقطع الذي تاب الله على كثيرمنهم لما راؤه
الأربعاء ديسمبر 29, 2010 4:06 pm من طرف هبة الرحمن

» اكثر ذكر لله هو
الأربعاء ديسمبر 29, 2010 3:53 pm من طرف هبة الرحمن

» كيف تعامل امك
السبت ديسمبر 25, 2010 6:17 am من طرف فاتن

» كل هذا في الأندومي!!!!
السبت ديسمبر 25, 2010 5:39 am من طرف فاتن

» برايكم شي احلى من هذه الطاعه
الثلاثاء ديسمبر 14, 2010 12:12 pm من طرف ابرار

»  روضة أطفال في القطيف ( صور لتعليم الحقد والبغض )‎ 05/11/31
الخميس أكتوبر 14, 2010 4:20 pm من طرف ابرار

» هـل مشى النبي على أطرآف قدميه
الخميس أكتوبر 07, 2010 10:48 pm من طرف ابوعبدالله

» حوار بين الطالب المسلم و بروفيسور علم الفلسفة ( الملحد )
الإثنين أكتوبر 04, 2010 2:14 pm من طرف ابوعبدالله

» ادعية القران
الخميس سبتمبر 23, 2010 9:40 pm من طرف المهاجر

» نصائح لحفظ القران للشيخ محمد حسان
الأحد سبتمبر 19, 2010 10:17 am من طرف هبة الرحمن

» كل أمـة محمد بخير إلا أنت إذا رضيت
الأحد سبتمبر 19, 2010 10:08 am من طرف هبة الرحمن

» عشرة نصائح للحد من السرحان فى الصلاة
الجمعة أغسطس 27, 2010 10:50 am من طرف هبة الرحمن

» جوٍإهرٍ عظيمةٍ نغفلَ عنها
الجمعة أغسطس 27, 2010 9:55 am من طرف هبة الرحمن

» من مفارقات الصور
الثلاثاء أغسطس 24, 2010 5:23 am من طرف ابن الاسلام

» مرض البدانة... الداء والدواء
الثلاثاء أغسطس 24, 2010 5:21 am من طرف ابن الاسلام

» تخيل انك تصلى 60 سنه ولم تقبل منك؟؟؟
الثلاثاء أغسطس 24, 2010 5:14 am من طرف ابن الاسلام

» ولا عزاء للصامتين
الثلاثاء يونيو 22, 2010 5:45 am من طرف منهاج الصالحين

» حوار مع أُمي
الثلاثاء يونيو 22, 2010 5:40 am من طرف منهاج الصالحين

» هل تعرف متي يموت قلبك
الخميس مايو 20, 2010 9:11 am من طرف هبة الرحمن

سحابة الكلمات الدلالية

مكتبة الصور


أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
المهاجر - 780
 
هبة الرحمن - 761
 
ســـــوار - 664
 
منهاج الصالحين - 296
 
ابن الاسلام - 269
 
ابوعبدالله - 267
 
سكــون الليــل - 160
 
قطر الندى - 121
 
عاشق النبى - 90
 
بنت فلسطين - 86
 


زوال الهيمنة الأمريكية سنة كونية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

زوال الهيمنة الأمريكية سنة كونية

مُساهمة من طرف المهاجر في الإثنين مارس 01, 2010 5:47 am


بسم الله الرحمن الرحيم
زوال الهيمنة الأمريكية سنة كونية


إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادى له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده، ورسوله: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ} سورة آل عمران: 102.

{يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا} سورة النساء: 1

{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَن يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا} سورة الأحزاب: 70 ، 71.

أما بعد ..

فإن أصدق الحديث كتاب الله، وخير الهدى هدى محمد r وشر الأمور محدثاتها وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة، وكل ضلالة فى النار.

ثم أما بعد:

فحياكم الله أيها الأخوة الأخيار وأيتها الأخوات الفضليات وطبتم جميعاً وطاب ممشاكم وتبوأتم من الجنة منزلاً، وأسأل الله جل وعلا بأسمائه الحسنى وصفاته العلى أن يجمعنا فى هذه الدنيا دائماً وأبداً على طاعته ، وأن يجمعنا فى الآخرة مع سيد الدعاة المصطفى فى جنته ودار مقامته إنه ولى ذلك والقادر عليه.

أحبتى فى الله ! زوال الهيمنة الأمريكية سنة ربانية هذا هو عنوان لقائنا مع حضراتكم فى هذا اليوم المبارك، وكعادتى حتى لا ينسحب بساط الوقت سريعا من تحت أقدمنا فسوف أركز الحديث تركيزاً فى هذا الموضوع فى العناصر التالية:

أولاً: الأمريكيون يقولون: من أشد منا قوة؟

ثانياً: الله اشد منهم قوة.

ثالثاً: والله متم نوره ولو كره الكافرون.

فأعيرونى القلوب والأسماع، والله أسأل أن يقر أعيننا جميعا بنصرة الإسلام وعز الموحدين وإذال الأمريكيين والبريطانيين والظالمين إنه ولى ذلك والقادر عليه.

أولاً: الأمريكيين يقولون: من أشد منا قوة؟

نعم إن أمريكا اليوم تردد عبارة عاد الأولى، إنهم يرددون الآن هذه العبارة الظالمة الجائرة الخبيثة، من أشد منا قوة؟ {فَأَمَّا عَادٌ فَاسْتَكْبَرُوا فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَقَالُوا مَنْ أَشَدُّ مِنَّا قُوَّةً أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّ اللَّهَ الَّذِي خَلَقَهُمْ هُوَ أَشَدُّ مِنْهُمْ قُوَّةً وَكَانُوا بِآيَاتِنَا
يَجْحَدُونَ }
(15) سورة فصلت يرددها الآن الأمريكيون بصلف وكبر واستعلاء، يقولون بأنهم القوة العظمى لا نزاع بأنهم القوة الوحيدة فى العالم، ومن حقهم أن يقودوا العالم كله، ولو قادوا العالم بعدل وإنصاف لربما وجدوا فى هذا العالم من يقول: إنهم يسوسون العالم بالعدل يوم أن غابت عن السياسة أمة العدل والحق وهى أمة التوحيد والإيمان، لكنهم يريدون أن يسوقوا العالم كله بعصا غليظة ويضربون العالم كله بالنعل على أم الرأس، ويعربدون هنا وهنالك دون أدنى مراعاة لا للإنسانية ولا للأعراف والقوانين الدولية، فها هم الأمريكيون الذين يملكون أخطر وسائل الإبادة البشرية فى العصر الحديث يسومون الإنسان أخطر ما تعرض له الإنسان فى تاريخ الدنيا، بل والله الذى لا إله غيره إنهم يفعلون الآن بالإنسان ما تستحى الوحوش الضارية أن تفعله ببعضها البعض فى عالم الغابات، يسقطون على المساكين المظلومين المقهورين فى العراق القنابل العنقودية المجرمة والمجرمة دولياً على مرأى ومسمع من العالم كله، اسقطوا آلاف الصواريخ على بغداد، أسقطوا آلاف القنابل على بغداد وها أنتم ترون الآن حجم الجراحات لبعض القتلى فى المدنيين العزل الذين لا يملكون حولاً ولا طولاً ولا قوة، هذه القوة الغاشمة التى تتغنى بأنها رائدة الحضارة فى العصر الحديث رائدة الإنسانية، وقائدة النظام العالمى الجديد يبيدون حضارة تجذرت فى أعماق الأرض آلاف السنين يبيدون بيوتا بما فيها، كم قتلوا من الأطفال؟ كم قتلوا من الشيوخ؟ كم قتلوا من الرجال والنساء؟
أطفالنا ناموا على احلامهم وعلى لهيب القاذفات أفاقوا


تصور أخى المسلم تصور أنك تبيت الليلة فى بيتك وفى منتصف الليل يسقط على بيتك صاروخ فيدمر البيت بمن فيه، لماذا لا تفكر أن الطفل الذى قتل بالأمس هو طفلك؟ لماذا لا تفكر أن البيت الذى ابيد بالأمس هو بيتك؟ لماذا لا تفكر فى أن الوالد والأم بل فى أن الجماعة والأسرة هى أسرتك؟ أبادها الأمريكيون الظالمون بالأمس، أنظر الآن ورب الكعبة إلى أطفالى وأتصور طفلا من هؤلاء الأطفال قد نزلت عليه أمام عينى وفى دارى قاذفة أو قنبلة أو صاروخ، فتحول إلى أشلاء وسالت منه الدماء وتمزقت هنا وهنالك منه الأشلاء، فأطفالنا فى فلسطين وفى العراق على أحلامهم ناموا وعلى لهيب القاذفات أفاقوا.













أطفالنا قتلوا فى بيوتهم والعالم كله خسة وخيانة ونفاق
أين النظام العالمى؟ أما له أثر؟ ألم تنعق به الأبواق؟
أين السلام العالمى؟ لقد بدا كذب السلام وزاغت الأحداق
أين السلام العالمى؟ لقد بدا كذب السلام وزاغت الأحداق
يا مجلس الخوف الذى فى ظله كسر الأمان وضيع الميثاق
أوما يحركك الذى يجرى لنا! أو ما يفيقك جرحنا الدفاق




أو ما يفيقك جرنا الدفاق

يعفى عن اليهود! يعفى عن الكلاب الذى طغوا وبغوا! ويفرد بالعقاب العراق وحشية يقف الزمان أمامها متضائلاً وتهزها الأبواق.

ابنتنا فى أرض العراق بعد فلسطين بعد البوسنة بعد أفغانستان بعد الشيشان، بنت الرابعة بنت الخامسة بنت السابعة تصرخ على المسلمين، وتقول: أنا لا أريد طعامكم ولا شرابكم يا من تدعون وتزعمون وتتغنون بأنكم تمدون لهؤلاء يد العون، تقدمون لهم الطعام وهم يذبحون، تقدمون لهم الشراب وأشلاؤهم تتناثر هنا وهنالك، تصرخ وتقول:

أنا لا أريد طعامكم وشرابكم فدمى هنا يا مسلمون يراق

أنا لا أريد طعامكم وشرابكم فدمى هنا يا مسلمون يراق

أرضى تدنس عرضى يدنس، أين شيمتكم؟ أما فيكم أبى قلبه خفاق؟

عرضى يدنس، أين شيمتكم؟ أما فيكم أبى قلبه خفاق؟

أختاه! أختاه! أختاه! أختاه!

متنا التى تدعونها صارت على درب الخضوع تساق

بنتاه فى فلسطين، بنتاه فى العراق، بنتاه فى الشيشان، بنتاه فى أفغانستاه، أختاه! بنتاه!.

أمتنا التى تدعونها صارت على درب الخضوع تساق

أودت قومية مشؤومة وصار بها نحو الضياع رفاق

بنتاه أختاه إذا كنت تنتظرتنها فسينتهى نفق ويأتى بعده أنفاق

بنتاه! أختاه! إذا كنت تنتظرينها فسينتهى نفق ويأتى بعده أنفاق

فمدى إلى الرحمن أكف تضرعك

فمدى إلى الرحمن أكف تضرعك، فسوف يرفع شأنك الخلاق

فمدى إلى الرحمن أكف تضرعك، فسوف يرفع شأنك الخلاق

فأمام قدرة ربنا تتضاءل الأنساب والأعراق.

{وَلاَ تَحْسَبَنَّ اللّهَ غَافِلاً عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الأَبْصَارُ * مُهْطِعِينَ مُقْنِعِي رُءُوسِهِمْ لاَ يَرْتَدُّ إِلَيْهِمْ طَرْفُهُمْ وَأَفْئِدَتُهُمْ هَوَاء* وَأَنذِرِ النَّاسَ يَوْمَ يَأْتِيهِمُ الْعَذَابُ فَيَقُولُ الَّذِينَ ظَلَمُواْ رَبَّنَا أَخِّرْنَا إِلَى أَجَلٍ قَرِيبٍ نُّجِبْ دَعْوَتَكَ وَنَتَّبِعِ الرُّسُلَ أَوَلَمْ تَكُونُواْ أَقْسَمْتُم مِّن قَبْلُ مَا لَكُم مِّن زَوَالٍ * وَسَكَنتُمْ فِي مَسَاكِنِ الَّذِينَ ظَلَمُواْ أَنفُسَهُمْ وَتَبَيَّنَ لَكُمْ كَيْفَ فَعَلْنَا بِهِمْ وَضَرَبْنَا لَكُمُ الأَمْثَالَ * وَقَدْ مَكَرُواْ مَكْرَهُمْ وَعِندَ اللّهِ مَكْرُهُمْ وَإِن كَانَ مَكْرُهُمْ لِتَزُولَ مِنْهُ الْجِبَالُ * فَلاَ تَحْسَبَنَّ اللّهَ مُخْلِفَ وَعْدِهِ رُسُلَهُ إِنَّ اللّهَ عَزِيزٌ ذُو انْتِقَامٍ * يَوْمَ تُبَدَّلُ الأَرْضُ غَيْرَ الأَرْضِ وَالسَّمَاوَاتُ وَبَرَزُواْ للّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّارِ * وَتَرَى الْمُجْرِمِينَ يَوْمَئِذٍ مُّقَرَّنِينَ فِي الأَصْفَادِ * سَرَابِيلُهُم مِّن قَطِرَانٍ وَتَغْشَى وُجُوهَهُمْ النَّارُ * لِيَجْزِي اللّهُ كُلَّ نَفْسٍ مَّا كَسَبَتْ إِنَّ اللّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ * هَذَا بَلاَغٌ لِّلنَّاسِ وَلِيُنذَرُواْ بِهِ وَلِيَعْلَمُواْ أَنَّمَا هُوَ إِلَهٌ وَاحِدٌ وَلِيَذَّكَّرَ أُوْلُواْ الأَلْبَابِ} (42،52) سورة إبراهيم {وَإِذَا أَرَادَ اللّهُ بِقَوْمٍ سُوءًا فَلاَ مَرَدَّ لَهُ وَمَا لَهُم مِّن
دُونِهِ مِن وَالٍ}
(11) سورة الرعد.


أحسب هؤلاء المجرمون أن الله لا يسمع ولا يرى؟ أحسب هؤلاء المجرمون أن الله يهمل؟ لا والله إنه يمهل لكنه لا يهمل، أسمع لقول نبيك r كما فى الصحيحين من حديث أبى موسى: "إن الله تعالى ليملى للظالم" ([b][1])
ليملىللظالم ووالله لقد أملى الله للأمريكان، لقد قتلوا فى فيتنام أربعة ملايين فى العصر الحديث، وقتلوا مائتى ألف فى أمريكا الوسطى ، وقتلوا مليونا فى ألمانيا عام أربعة وأربعين، وقتلوا مليونا إلا ربعا فى روسيا، متخصصون فى الإبادة، وقتلوا المستضعفين فى السودان، وقتلوا المستضعفين فى ليبيا ، وقتلوا المستضعفين فى الفلبين، قتلوا مائتى ألف من الفلبين، وقتلوا المسلمين المستضعفين فى أفغانستان، وتآمروا على قتل المسلمين مع الروس الملعونين فى الشيشان، تآمروا على المسلمين المستضعفين فى البوسنة، وأنا أقول لقد أملى الله كثيرا للأمريكان " إن الله ليملى للظالم" ([2]) . لكن أسمع لقول الصادق الذى لا ينطق عن الهوى {وَكَذَلِكَ أَخْذُ رَبِّكَ إِذَا أَخَذَ الْقُرَى وَهِيَ ظَالِمَةٌ إِنَّ أَخْذَهُ أَلِيمٌ شَدِيدٌ} (102) سورة هود الله لا يحب الظلم، الله يحب العدل الله عدل، الله لا يحب الظلم يكره الظلم أقول: قد لا تستحق الأمة النصر لكن إننى على ثقة بنصر الله للأمة، لأنه الأمة ظلمت لأن الظالم تمادى فى ظلمة، لن ننصر بأعمالنا فما زلنا نفعل المعاصى، لكننى أرجو الله جل وعلا من سننه التى أودعها الكون تلك السنن التى لا تتغير ألا وهو سنن التدافع { وَلَوْلاَ دَفْعُ اللّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَّفَسَدَتِ الأَرْضُ } (251) سورة البقرة {وَلَوْلَا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُم بِبَعْضٍ لَّهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّهِ كَثِيرًا وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ} (40) سورة الحـج أرى أن سنة التدافع الآن لا أقول معطلة حاشا لله فسنن الله لا تتعطل لكن سنة التدافع الآن أرى منها قوة وحيدة من قوى الأرض قد انفردت ألا وهى أمريكا، فعلى مدار التاريخ الإسلامى كله رؤى مجموعة من القوى المتكافئة المتقاربة، إن وجدت الفرس سترى الروم، وإن رأيت الروم سترى الفرس، وإن رأيت على مستوى العصر الحديث الولايات المتحدة سترى الاتحاد السوفيتى، وإن رأيت الاتحاد السوفيتى سترى أمريكا، ولكنك لا ترى الآن فى العصر الحديث إلا قوة قد انفردت بالطغيان وانفردت بالظلم، وساقت العالم كله الآن بعصا غليظة فى الوقت الذى تقوقعت فيه كل القوى الأخرى وانهارت الإمبراطورية الشيوعية فى الاتحاد السوفيتى. أرى من خلال فهمى لسنن الله الربانية أنه لا يمكن على الإطلاق أن تتعطل لله سنة، ومن ثم فإن لم يوجد فى الأرض الآن من يقف لهذه القوة المنفردة الظالمة فإن الله يأبى أن تتعطل سننه فهو سبحانه وحده الذى سيتدخل ليفصم هذه القوة الظالمة. أنا لا أقول ذلك من باب أن تضمد الجراح أو أن أملأ القلوب بالتواكل، فهذا ما أبغضه من كل قلبى، ولكننى أتكلم من منطلق أن لله سننا لا تتغير ولا تتبدل {سُنَّةَ اللَّهِ فِي الَّذِينَ خَلَوْا مِن قَبْلُ وَلَن تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْدِيلًا} (62) سورة الأحزاب قال فى سورة فاطر: { فَلَن تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّهِ تَبْدِيلًا وَلَن تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّهِ تَحْوِيلًا } (43) سورة فاطر إن لله سننا فى كونه لا تتبدل ولا تتغير ولا تحابى تلك السنن أحداً من الخلق بحال مهما أدعى لنفسه من مقومات المحاباة، فالله عدل يبغض الظلم وحرم الظلم على نفسه قال تعالى { وَمَا أَنَا بِظَلَّامٍ لِّلْعَبِيدِ} وقال تعالى: {قَالَ لَا تَخْتَصِمُوا لَدَيَّ وَقَدْ قَدَّمْتُ إِلَيْكُم بِالْوَعِيدِ * مَا يُبَدَّلُ الْقَوْلُ لَدَيَّ وَمَا أَنَا بِظَلَّامٍ لِّلْعَبِيدِ} (29، 28) سورة ق وقال تعالى {فَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ * وَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ} (7 ، Cool سورة الزلزلة وقال تعالى {إِنَّ اللّهَ لاَ يَظْلِمُ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ وَإِن تَكُ حَسَنَةً يُضَاعِفْهَا وَيُؤْتِ مِن لَّدُنْهُ أَجْرًا عَظِيمًا} (40) سورة النساء وقال تعالى: {وَنَضَعُ الْمَوَازِينَ الْقِسْطَ لِيَوْمِ الْقِيَامَةِ فَلَا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئًا وَإِن كَانَ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِّنْ خَرْدَلٍ أَتَيْنَا بِهَا وَكَفَى بِنَا حَاسِبِينَ } (47) سورة الأنبياء وقال تعالى فى الحديث القدسى الجليل الذى رواه مسلم وغيره من حديث أبى ذر عن رسول الله r : قال تعالى فى الحديث القدسى:" يا عبادى إنى حرمت الظلم على نفسى وجعلته بينكم
محرما فلا تظالموا"
([3])


ولا تتصور ألا يقبل أن تظلم الحيوانات بعضها بعضا ولا يقتص للشاة الجلحاء من الشاة القرناء.

إلى هذا الحد ... نعم لا تتصور أن ظلما يجرى على الأرض ولو بين الدواب سيتركه ربنا سبحانه وتعالى. إن أمهل فى الدنيا لابد وأن يتقص للمظلوم من الظالم
فى الآخرة.


لا تظلمن إذا ما كانت مقتدرا فالظلم يرجع عقباه إلى الندم

تنام عيناك والمظلوم منتبـه يدعو عليك وعين الله لم تنم

أسمع للنبى الصادق r كما فى صحيح مسلم من حديث أبى هريرة قال r : " لتؤدن الحقوق إلى أهلها، لتؤدن الحقوق إلى أهلها يوم القيامة حتى يقاد للشاة الجلحاء-أى : التى لا قرون لها—من الشاه القرناء" ([4]) حتى يقاد، أى: يقتص للشاة الجلحاء من الشاة القرناء. وفى مسند أحمد بسند صحيح من حديث أبى ذر- رضى الله- عنه أن النبى r رأى شاتين تنتطحان- تصور معى المشهد- رأى نبينا شاتين تنتطحان فقال النبى r لأبى ذر رضى الله عنه-" يا أبا ذر أتدرى فيم تنتطحان؟ أتدرى فيم تنتطحان؟" قال أبو ذر: لا قال النبى r : "لكن الله يدرى وسيقضى بينهما يوم
القيامة "
([5])
. ومن أجمل ما قرأت ما رواه ابن ماجه وابن حبان وأبو يعلى والبيهقى بسند حسن بشواهده من حديث جابر بن عبد الله أن النبى
r قال لصحابة بعد ما ما عادوا من هجرتهم إلى بلاد الحبشة قال لهم: " ألا تحدثونى بأعاجيب ما رأيتم بأرض الحبشة ألا تحدثونى بأعاجيب ما رأيتم بأرض الحبشة" قالوا : بلى يا رسول الله فقال بعض الصحابة: بينما نحن جلوس ذات يوم إذ مرت بنا عجوز من عجائز رهبانهم- امرأة عجوز مرت بالصحابة وهم جلوس- إذ مرت بنا عجوز من عجائز رهبانهم تحمل قلة على رأسها- قلة ماء- فجاء شاب فوضع يديه بين كتفيها أى من الخلف، ودفعها بشدة فانكفأت على الأرض فانكسرت قلتها، فجلست المرأة ونظرت إلى هذا الفتى الظالم، وقالت المرأة كلاما عجيبا قالت: والله سوف تعلم يا غدر- أى: يا غادر يا ظالم- والله سوف وتعلم يا غدر إذا وضع الله الكرسى يوم القيامة وتكلمت الأيدى والأرجل بما كانوا يفعلون، سوف تعلم كيف يكون أمرى وأمرك عنده غداً فقال النبى r: " صدقت ... كيف يقدس الله أمة لا يؤخذ لضعيفهم من شديدهم"([6]) فالله سبحانه وتعالى يأبى الظلم ويكره الظلم وحرم الظلم، وقال جل جلاله: {وَكَذَلِكَ أَخْذُ رَبِّكَ إِذَا أَخَذَ الْقُرَى وَهِيَ ظَالِمَةٌ إِنَّ أَخْذَهُ أَلِيمٌ شَدِيدٌ} (102) سورة هود فإذا كان الأمريكيون الآن يرددون بكبر واستعلاء: نحن القوة العظمى، نحن القوة الوحيدة بل لقد تطاول رئيسهم فقال بأنه مفوض من الله من الذات الألهية، مفوض بسفك الدماء، مفوض بتمزيق الأشلاء، مفوض بتدمير الحضارات ، بإبادة البيوت، بحرق المزارع، بحرق المصانع، ثم يعلن كذبا أنه مفوض فى كل هذا من الذات الإلهية كيف والله سبحانه وتعالى لا يحب الظلم والظالمين؟! كيف والله يحب العدل وأهل العدل؟! فهل من العدل ما تفعله الآن هذه القوة الغاشمة فى المدنيين المقهورين المظلومين المستضعفين فى فلسطين؟! فالسلاح الذى يبيد إخواننا على أرض فلسطين هو سلاح أمريكى أيضاً، وفى العراق وفى كل مكان ولا حول ولا قوة إلا بالله {فَأَمَّا عَادٌ فَاسْتَكْبَرُوا فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَقَالُوا مَنْ أَشَدُّ مِنَّا قُوَّةً } (15) سورة فصلت واسمع لرد ربك { أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّ اللَّهَ الَّذِي خَلَقَهُمْ هُوَ أَشَدُّ مِنْهُمْ قُوَّةً وَكَانُوا بِآيَاتِنَا يَجْحَدُونَ } (15) سورة فصلت .

هذا هو عنصرنا الثانى: الله أشد منهم قوة.

دعنى أصارحك، وأقول: إن من المسلمين الآن من يثق فى قوة أمريكا أضعاف ثقته فى قوة الله، أقسم بالله على ذلك صار كثير من أفراد الأمة الآن يثقون فى هذه القوة الأمريكية المتغطرسة، صار كثير من أفراد الأمة الآن يثقون فى هذه القوة الأمريكية المتغطرسة الجبارة، من يتابع منكم وسائل الإعلام ويسمع يشعر أن الذى يبيع الخبر عما تحمله هذه الهيئة العسكرية من أسلحة أن الرجل قد امتلأ قلبه مع أنه وفى إستديو مكيف امتلأ قلبه بالفزع بالرعب، من ثم يعكس هذه الحالة النفسية القاتلة المهزومة على جماهير المستمعين من المسلمين وغير المسلمين، حتى قال لى أستاذ دكتور: لا تتعب نفسك لا تتعب نفسك، وأرح الناس ولا تكلم الناس فى مثل هذا: لأن أمريكا تملك من الأسلحة ما تمكن به أن تلتقط رقم ثوبك الداخلى الذى تلبسه. إلى هذا الحد من الإرجاف! حتى امتلأت القلوب بالهزيمة النفسية القاتلة ها أنتم بفضل الله جل وعلا على أرض العراق فى أسبوعين كاملين، إن هذه الهيبة الأمريكية داسها الأبطال الصامدون فى الوحل والتراب بعد أن كانوا يصرحون: فى ساعات قليلة ستمحى من على الخريطة دولة العراق، إنها نزهة عسكرية. صرح طيار امريكى لا: سأقود طيارتى وأسحق هؤلاء كأنى أصطاد سمكة أو طيرا إلى هذا الحد رأينا أن هذه الهيبة قد زالت ، ولا يستطيع مكابر أن يقول غير هذا. أقسم بالله حتى لو أبادوا العراق لا بغداد فى اليام المقبلة، كفاهم عارا وذلا ومهانة أن هيبتهم وضعت فى الوحل والطين والتراب أمام أسلحة بدائية بالمقارنة مع ما يمتلكون من الأسلحة الحديثة، حتى هب لو أن هذه الأمة قد وقفت على قلب رجل واحد ولم تفتح لهؤلاء المجرمين جوا ولا بحرا ولا أرضاً، تصور هذا كيف يكون حال هذه القوة الغاشمة الطاغية الظالمة؟ لا شئ لاشئ ، مع أنة أعلم يقينا أن بونا شاسعاً بين سلاح الأمة وسلاح العدو، لكن الله تعالى لم يتعبد الأمة إلا بما استطاعت، {فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ } (16) سورة التغابن {وَأَعِدُّواْ لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم} (60) سورة الأنفال وبعد ذلك تترك النتائج لمن يملك النصر سبحانه وتعالى وحده { وَمَا يَعْلَمُ جُنُودَ رَبِّكَ إِلَّا هُوَ } (31) سورة المدثر فالله سبحانه وتعلاى أشد منهم قوة، الله جل وعلا يقول: { وَمَا يَعْلَمُ جُنُودَ رَبِّكَ
إِلَّا هُوَ}
أمام هذه القوة الضعيفة سقطت الهيبة الأمريكية سقطت فى فيتنام كما سقطت فى الصومال، وكما ستسقط إن شاء الله فى العراق فالله أشد منهم قوة، إن الله لاينام ولا ينبغى له أن ينام يخفض القسط ويرفعه. يرفع إليه عمل الليل قبل عمل النهار، وعمل النهار قبل عمل الليل، حجابة النور لو كشفه لا حرقت سبحات وجهه ما انتهى إليه بصره من خلقه، من الذى أهلك فرعون؟ الله الواحد القهار، من الذى أهلك عادا الأولى؟ ومن الذى أهلك قوم صالح؟ من الذى أهلك قوم لوط؟ من الذى أهلك أصحاب الأخدود؟ إنه الله
{أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِعَادٍ* إِرَمَ ذَاتِ الْعِمَادِ * الَّتِي لَمْ يُخْلَقْ مِثْلُهَا فِي الْبِلَادِ * وَثَمُودَ الَّذِينَ جَابُوا الصَّخْرَ بِالْوَادِ * وَفِرْعَوْنَ ذِي الْأَوْتَادِ * الَّذِينَ طَغَوْا فِي الْبِلَادِ * فَأَكْثَرُوا فِيهَا الْفَسَادَ * فَصَبَّ عَلَيْهِمْ رَبُّكَ سَوْطَ عَذَابٍ * إِنَّ رَبَّكَ لَبِالْمِرْصَادِ}
(6 ، 14) سورة الفجر {الْحَاقَّةُ * مَا الْحَاقَّةُ * وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْحَاقَّةُ * كَذَّبَتْ ثَمُودُ وَعَادٌ بِالْقَارِعَةِ * فَأَمَّا ثَمُودُ فَأُهْلِكُوا بِالطَّاغِيَةِ * وَأَمَّا عَادٌ فَأُهْلِكُوا بِرِيحٍ صَرْصَرٍ عَاتِيَةٍ * سَخَّرَهَا عَلَيْهِمْ سَبْعَ لَيَالٍ وَثَمَانِيَةَ أَيَّامٍ حُسُومًا فَتَرَى الْقَوْمَ فِيهَا صَرْعَى كَأَنَّهُمْ أَعْجَازُ نَخْلٍ خَاوِيَةٍ * فَهَلْ تَرَى لَهُم مِّن بَاقِيَةٍ * وَجَاء فِرْعَوْنُ وَمَن قَبْلَهُ وَالْمُؤْتَفِكَاتُ بِالْخَاطِئَةِ * فَعَصَوْا رَسُولَ رَبِّهِمْ فَأَخَذَهُمْ أَخْذَةً رَّابِيَةً* إِنَّا لَمَّا طَغَى الْمَاء حَمَلْنَاكُمْ فِي الْجَارِيَةِ * لِنَجْعَلَهَا لَكُمْ تَذْكِرَةً وَتَعِيَهَا أُذُنٌ وَاعِيَةٌ} (1 ، 12) سورة الحاقة {أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِأَصْحَابِ الْفِيلِ* أَلَمْ يَجْعَلْ كَيْدَهُمْ فِي تَضْلِيلٍ * وَأَرْسَلَ عَلَيْهِمْ طَيْرًا أَبَابِيلَ * تَرْمِيهِم بِحِجَارَةٍ مِّن سِجِّيلٍ* فَجَعَلَهُمْ كَعَصْفٍ مَّأْكُولٍ} (1،5) سورة الفيل.


فرعون قال: أنا ربكم الأعلى، فرعون قال: أليس لى ملك مصر وهذه الأنهار تجرى من تحتى، فأجراها الله من فوقه. قارون خسف الله به الأرض. النمرود بن كنعان الذى قال لإبراهيم: أنا احيى وأميت، فأرسل الله عليه وعلى جنده جيشاً من الذباب فسد الذباب قرص الشمس فأمر الله وسخر الذباب ودخلت ذبابة أنف النمروذ ابن كنعان، دخلت فى الأنف، تصور الذبابة دخلت فى أعماق الأنف وقتله الله عز ودجل بعد طول عذاب بهذه الذبابة {يَا أَيُّهَا النَّاسُ ضُرِبَ مَثَلٌ فَاسْتَمِعُوا لَهُ إِنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّهِ لَن يَخْلُقُوا ذُبَابًا وَلَوِ اجْتَمَعُوا لَهُ وَإِن يَسْلُبْهُمُ الذُّبَابُ شَيْئًا لَّا يَسْتَنقِذُوهُ مِنْهُ ضَعُفَ الطَّالِبُ وَالْمَطْلُوبُ * مَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ} (73 ، 74) سورة الحـجوعاد الذين قالوا من أشد منا قوة؟ {فَأَمَّا عَادٌ فَاسْتَكْبَرُوا فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَقَالُوا مَنْ أَشَدُّ مِنَّا قُوَّةً أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّ اللَّهَ الَّذِي خَلَقَهُمْ هُوَ أَشَدُّ مِنْهُمْ قُوَّةً وَكَانُوا بِآيَاتِنَا يَجْحَدُونَ * فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحًا صَرْصَرًا فِي أَيَّامٍ نَّحِسَاتٍ لِّنُذِيقَهُمْ عَذَابَ الْخِزْيِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلَعَذَابُ الْآخِرَةِ أَخْزَى وَهُمْ لَا يُنصَرُونَ} (15، 16) سورة فصلت أهلكهم بريح بريح { وَمَا يَعْلَمُ جُنُودَ رَبِّكَ إِلَّا هُوَ وَمَا هِيَ إِلَّا ذِكْرَى لِلْبَشَرِ} (31) سورة المدثر {وَأَنَّهُ أَهْلَكَ عَادًا الْأُولَى* وَثَمُودَ فَمَا أَبْقَى* وَقَوْمَ نُوحٍ مِّن قَبْلُ إِنَّهُمْ كَانُوا هُمْ أَظْلَمَ وَأَطْغَى * وَالْمُؤْتَفِكَةَ أَهْوَى * فَغَشَّاهَا مَا غَشَّى * فَبِأَيِّ آلَاء رَبِّكَ تَتَمَارَى * هَذَا نَذِيرٌ مِّنَ النُّذُرِ الْأُولَى * أَزِفَتْ الْآزِفَةُ* لَيْسَ لَهَا مِن دُونِ اللَّهِ كَاشِفَةٌ * أَفَمِنْ هَذَا الْحَدِيثِ تَعْجَبُونَ* وَتَضْحَكُونَ وَلَا تَبْكُونَ* وَأَنتُمْ سَامِدُونَ * {فَاسْجُدُوا لِلَّهِ وَاعْبُدُوا*} (50، 62 ) سورة النجم فالله جل وعلا مالك الملك وملك الملوك, يمهل للظالم ولكنه لا يفلته ولن يفلته على الإطلاق، إن الله ليمهل للظالم، ولكن إذا أخذه لم يفلته أسمع لقول ربك: {فَلَمَّا نَسُواْ مَا ذُكِّرُواْ بِهِ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ أَبْوَابَ كُلِّ شَيْءٍ حَتَّى إِذَا فَرِحُواْ بِمَا أُوتُواْ أَخَذْنَاهُم بَغْتَةً فَإِذَا هُم مُّبْلِسُونَ* فَقُطِعَ دَابِرُ الْقَوْمِ الَّذِينَ ظَلَمُواْ وَالْحَمْدُ لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ} (44) سورة الأنعام واقرأ قول ربك: {إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَذَكَرُوا اللَّهَ كَثِيرًا وَانتَصَرُوا مِن بَعْدِ مَا ظُلِمُوا وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنقَلَبٍ يَنقَلِبُونَ} (227) سورة الشعراء.

أما فى الآخرة فوالله ينخلع القلب، والله ينخلع القلب إذا وقفنا على جزاء الظالمين فى الآخرة طعامهم فى الأخرة نار، وشرابهم فى الآخرة نار. اسمع للواحد القهار فطعام الظالمين فى الآخرة زقوم أعاذنا الله وإياكم من الزقوم {أَذَلِكَ خَيْرٌ نُّزُلًا أَمْ شَجَرَةُ الزَّقُّومِ* إِنَّا جَعَلْنَاهَا فِتْنَةً لِّلظَّالِمِينَ * إِنَّهَا شَجَرَةٌ تَخْرُجُ فِي أَصْلِ الْجَحِيمِ * طَلْعُهَا كَأَنَّهُ رُؤُوسُ الشَّيَاطِينِ * فَإِنَّهُمْ لَآكِلُونَ مِنْهَا فَمَالِؤُونَ مِنْهَا الْبُطُونَ* ثُمَّ إِنَّ لَهُمْ عَلَيْهَا لَشَوْبًا مِّنْ حَمِيمٍ}(62، 67) سورة الصافات الطعام: زقوم. والضريع: نوع من أنواع الشوك. وغسلين: عصارة أهل النار {هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ الْغَاشِيَةِ * وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ خَاشِعَةٌ * عَامِلَةٌ نَّاصِبَةٌ * تَصْلَى نَارًا حَامِيَةً * تُسْقَى مِنْ عَيْنٍ آنِيَةٍ * لَّيْسَ لَهُمْ طَعَامٌ إِلَّا مِن ضَرِيعٍ} (1،6) سورة الغاشية وطعامهم غسلين عصارة أهل النار {وَلَا طَعَامٌ إِلَّا مِنْ غِسْلِينٍ * لَا يَأْكُلُهُ إِلَّا الْخَاطِؤُونَ} (36، 37) سورة الحاقة فإذا تأججت البطون بالنار استغاثوا وطلبوا الماء، فأغيثوا لكن بماء يشوى الوجوه ويمزق الأمعاء {وَقُلِ الْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ فَمَن شَاء فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاء فَلْيَكْفُرْ إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَارًا أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا وَإِن يَسْتَغِيثُوا يُغَاثُوا بِمَاء كَالْمُهْلِ يَشْوِي الْوُجُوهَ بِئْسَ الشَّرَابُ وَسَاءتْ مُرْتَفَقًا} (29) سورة الكهف فالطعام نار والشراب نار حتى الثياب تفصل لهم من النار {هَذَانِ خَصْمَانِ اخْتَصَمُوا فِي رَبِّهِمْ فَالَّذِينَ كَفَرُوا قُطِّعَتْ لَهُمْ ثِيَابٌ مِّن نَّارٍ يُصَبُّ مِن فَوْقِ رُؤُوسِهِمُ الْحَمِيمُ * يُصْهَرُ بِهِ مَا فِي بُطُونِهِمْ وَالْجُلُودُ * وَلَهُم مَّقَامِعُ مِنْ حَدِيدٍ} (19، 21) سورة الحـج.

أيها المسلم! لا ينبغى أبداً أن تشك فى عظمة الله وفى قدرة الله وفى قوة الله، فكل شئ يقع فى الكون بإرادته، وكل شئ يقع فى الكون بمشيئته ، وكل شئ يقع فى الكون بحكمته والله جل وعلا يقتص من الظالم بالظالم، ويسلط على الظالم ظالماً قوياً وأقوى وهكذا، فلا تظن أن شئياً يحدث فى الكون إلا بحكمة إلا تحت سمعه وبصره {قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَن تَشَاء وَتَنزِعُ الْمُلْكَ مِمَّن تَشَاء وَتُعِزُّ مَن تَشَاء وَتُذِلُّ مَن تَشَاء بِيَدِكَ الْخَيْرُ إِنَّكَ عَلَىَ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ} (26) سورة آل عمران.

أيها المسلمون! ما من جبل على ظهر الأرض إلا يعلم الله ما فى وعره، وما من بحر ولا نهر إلا يعلم الله ما فى قعره، وما تحمل من أنثى ولا تضع أنثى إلا بعلمه، فهل تتصور أن طائرة أو قنبلة أو صاروخا أو قذيفة تسقط هنا وهنالك فيقتل فلان ويجرح فلان بعيداً عن سمع الملك وبصر الملك وحكمه الملك وقدرة الملك؟ {إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئًا أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ} (82) سورة يــس الله مالك الملك وملك الملوك يمهل ولكنه لا يهمل {فَأَمَّا عَادٌ فَاسْتَكْبَرُوا فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَقَالُوا مَنْ أَشَدُّ مِنَّا قُوَّةً
أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّ اللَّهَ الَّذِي خَلَقَهُمْ هُوَ أَشَدُّ مِنْهُمْ قُوَّةً وَكَانُوا بِآيَاتِنَا يَجْحَدُونَ }

(15) سورة فصلت .


أسأل الله جل وعلا أن يرينا فى هؤلاء المتغطرسين المتكبرين عجائب قدرته وآيات عظمته، إنه ولى ذلك والقادر عليه، وأكتفى بهذا القدر حتى لا أشق على أحبابى خارج المسجد، أسأل الله أن يقيهم وأن يقينا معهم حر النار إنه ولى ذلك والقادر عليه، وأقول قولى هذا واستغفر الله لى ولكم...



الخطبة الثانية:

الحمد لله رب العالمين، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، وصل اللهم وسلم وزد وبارك عليه وعلى آله وأصحابه وأحبابه وأتباعه وعلى كل من أهتدى بهديه واستن بسنته واقتفى أثره إلى يوم الدين...

أما بعد ...

أيها الأحبة: {يُرِيدُونَ لِيُطْفِؤُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ} (Cool سورة الصف لم الخزيان؟ لم اليأس؟ لم القنوط؟ ملأوا قلوبنا إرجافا حينما ضربوا أفغانستان، وقالوا: ضاع الإسلام محيت الأمة، ما زالت أفغانستان باقية وما زال الأفغان يبلون للأمريكان أبلغ الحرج، لمن يتابع منكم، قالوا بأن العراق ستباد، سقطت أم القصر لم تسقط أم القصر، سقطت أم القصر لم تسقط أم القصر، قتل صدام لم يقتل صدام، جرح صدام لم يجرح صدام، خرج لم يخرج، سقطت الناصرية لم تسقط الناصرية، لم تسقط سقطت لم تسقط بغداد، وسقطت لم تسقط، إعلام دجال إعلام دجال، أو إعلام أبى لمعة الفشار، يملأون القلوب بالهزيمة والإرجاف، حتى لو سقطت بغداد حتى لو أبيدت العراق، سيبقى الإسلام، لأن الذى وعد بحفظة هو الحى الذى لا يموت {إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ} (9) سورة الحجر اسمع {يُرِيدُونَ لِيُطْفِؤُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ* هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ} (8، 9) سورة الصف.

أنت تقرأ الآية وتتدبر الآية لو أجتمع أهل الأرض تصور اجتمع أهل الأرض فى وقت واحد فى صعيد واحد ونفخ كل واحد من أهل الأرض بأقصى ما يملك ليطفئوا نور الشمس، محال محال لو اجتمع أهل الأرض ليطفئوا نور الشمس. ما استطاعوا، فهل لو اجتمع أهل الأرض ليطفئوا نور رب الشمس نور خالق الشمس فهو ربها وخالقها. هل يضر السماء نبح الكلاب؟ هل يوقف البواخر العملاقة الواقفة فى البحار؟ هل يوقف سيرها الطحالب والضفادع؟

طالما وضع أهل الكفر العقبات والعراقيل والسدود والحواجز فى طريق هذا الدين، فأبقى الله الدين ومحق الظالمين والكافرين والمجرمين. ومن أجمل ما قاله المفكر الشهير شبنجلر قال: إن للحضارات دورات فلكية، إن للحضارات دورات فلكية فتغرب هنا ولتشرق هنالك، وتشرق هنا لتغرب هنالك- اسمع- وإن من الحضارات التى أوشكت أن تشرق فى أروع صورة من جديد ألا وهى حضارة الإسلام، نعم وعد الله، والله لا نشك فى وعده لحظة، ستسفك دماء، ستمزق أشلاء، ستباد حضارات {إِن يَمْسَسْكُمْ قَرْحٌ فَقَدْ مَسَّ الْقَوْمَ قَرْحٌ مِّثْلُهُ وَتِلْكَ الأيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ وَيَتَّخِذَ مِنكُمْ شُهَدَاء وَاللّهُ لاَ يُحِبُّ الظَّالِمِينَ} (140) سورة آل عمران لكن الدين باق {وَمَا مُحَمَّدٌ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ
عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَن يَنقَلِبْ عَلَىَ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضُرَّ اللّهَ شَيْئًا وَسَيَجْزِي اللّهُ الشَّاكِرِينَ}
(144) سورة آل عمران وقال تعالى: {يُرِيدُونَ أَن يُطْفِؤُواْ نُورَ اللّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللّهُ إِلاَّ أَن يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ * هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ}(32، 33) سورة التوبة قال تعال: {وَلَقَدْ سَبَقَتْ كَلِمَتُنَا لِعِبَادِنَا الْمُرْسَلِينَ * {إِنَّهُمْ لَهُمُ الْمَنصُورُونَ * {وَإِنَّ جُندَنَا لَهُمُ الْغَالِبُونَ} (171، 173) سورة الصافات وقال تعالى
{حَتَّى إِذَا اسْتَيْأَسَ الرُّسُلُ وَظَنُّواْ أَنَّهُمْ
قَدْ كُذِبُواْ جَاءهُمْ نَصْرُنَا فَنُجِّيَ مَن نَّشَاء وَلاَ يُرَدُّ بَأْسُنَا عَنِ الْقَوْمِ الْمُجْرِمِينَ }

(110) سورة يوسف ولم يقل حتى إذا استيأس المستضعفون أو المؤمنون بل والمسلمين بل الرسل {حَتَّى إِذَا اسْتَيْأَسَ الرُّسُلُ وَظَنُّواْ أَنَّهُمْ قَدْ كُذِبُواْ جَاءهُمْ نَصْرُنَا فَنُجِّيَ مَن نَّشَاء وَلاَ يُرَدُّ بَأْسُنَا عَنِ الْقَوْمِ الْمُجْرِمِينَ } (110) سورة يوسف فالنصر من الملك والتمكين من الملك {حَتَّى إِذَا اسْتَيْأَسَ الرُّسُلُ وَظَنُّواْ أَنَّهُمْ قَدْ كُذِبُواْ جَاءهُمْ نَصْرُنَا فَنُجِّيَ مَن نَّشَاء وَلاَ يُرَدُّ بَأْسُنَا عَنِ الْقَوْمِ الْمُجْرِمِينَ } (110) سورة يوسف . قال تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ لِيَصُدُّواْ عَن سَبِيلِ اللّهِ فَسَيُنفِقُونَهَا ثُمَّ تَكُونُ عَلَيْهِمْ حَسْرَةً ثُمَّ يُغْلَبُونَ وَالَّذِينَ كَفَرُواْ إِلَى جَهَنَّمَ يُحْشَرُونَ} (36) سورة الأنفال .


اللهم املأ قلوبهم حسرة يا إلهى! كأنى أفهم الآية لأول مرة ورب الكعبة، وأنا أسمع ريتشارد مايزر رئيس الأركان الذى كان لا ينبغى أن يدنس المكان بذكر اسمه لكنه قدر الله، وهو يقول: إننا نلقى بالذهب فى الأوحال دون نتيجة تذكر يقصد أنهم ألقوا ألاف الصواريخ من صواريخ (هوت كوفا) تكلفة الصاروخ الواحد مليون دولار وبه مليون دولار اطلقوا آلاف الصواريخ فهو يعلق على هذا. يقول سبحانه وتعالى: {إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ لِيَصُدُّواْ عَن سَبِيلِ اللّهِ فَسَيُنفِقُونَهَا ثُمَّ تَكُونُ عَلَيْهِمْ حَسْرَةً ثُمَّ يُغْلَبُونَ وَالَّذِينَ كَفَرُواْ إِلَى جَهَنَّمَ يُحْشَرُونَ} (36) سورة الأنفال

ليتمن الله هذا الأمر، وعد الصادق r " ليتمن الله هذا الأمر – أى : الدين – حتى يسير الراكب من صنعاء حتى حضرموت لا يخاف إلا الله والذئب على غنمه ولكنكم قوم تستعجلون.."([7])

لا تستعجلوا يا شباب، إن الله سننا لن يغيرها من أجل دموعنا، إن الله سننا، والله جل وعلا لا يعجل لعجلة أحد، وليس أحد أرحم بالمستضعفين فى فلسطين والعراق من الله جل وعلا، هو أحكم الحاكمين وأرحم الراحمين لكن أنت هل عدت إلى الله؟ هل جددت التوبة؟ هل تغيرت عقيدتك؟ هل تغير قلبك؟ هل تغير حالك؟ هل صرت تحافظ على الصلوات الخمس فى جماعة؟ هل تقيم الليل الآن فى ظل هذه الفتنة التى لا تدرى كيف يكون حال قلبك فيها؟ هل تقيم الليل؟ هل ذهبت إلى والديك فقبلت يد أبيك ورجل أمك؟ هل أحسنت إلى جيرانك؟ هل أتقنت العمل وعاهدت الله أن تبدع وأن تثمر لأمة تحتاج إلى كل ثمرة عطاء وإلى كل بذل يبذل؟ إننا لن ننتصر على هذا العدو الظالم بالخطب الرنانة، ولا بالمحاضرات الحماسية، ولا حتى بالمظاهرات، إنما ننتصر عليهم بعقيدتنا بإيماننا بديننا بتوبتنا برجوعنا إلى الله، بإبداعنا فى مواقع الإنتاج والعمل والعطاء، كل فى موضع إنتاجه وموطن عطائه، نريد لهذه الأمة أن تتقدم من جديد فى الدنيا والآخرة . قد لا تستطيع الأمة أن تتقدم فى هذا الركب ماديا إلا بعد سنوات طويلة ، لكن فى هذا لا عذر لها إن لم نأخذ بالأسباب على قدر المستطاع، فالله لا يتعبدها إلا بما استطاعت {وَأَعِدُّواْ لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ وَمِن رِّبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدْوَّ اللّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ مِن دُونِهِمْ لاَ تَعْلَمُونَهُمُ اللّهُ يَعْلَمُهُمْ وَمَا تُنفِقُواْ مِن شَيْءٍ فِي سَبِيلِ اللّهِ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنتُمْ لاَ تُظْلَمُونَ} (60) سورة الأنفال {فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ وَاسْمَعُوا وَأَطِيعُوا وَأَنفِقُوا خَيْرًا لِّأَنفُسِكُمْ وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ} (16) سورة التغابن ولن تنصر الأمة فى معركة واحدة فقط، لأنها تفوقت على العدو بالعدد والسلاح أبداً، ولا حتى فى حنين لكنها دائماً فى كل مرة كانت تلجأ إلى الله وهى تعلم أن النصر من عند الله العزيز الحكيم.

الدعاء






(1) رواه البخارى فى التفسير (4686) ومسلم فى البر والصلة والآداب (61/2583).


(2) هو نفس الحديث السابق.


(1) رواه مسلم فى البر والصلة والآداب (2577 / 55). [/color:15

_________________
املى ان يرضى الله عنى
وان يعصمنى من الشيطان
وان يجمعنى مع الحبيب فى جنة الفردوس
avatar
المهاجر
مدير المنتدى
مدير المنتدى

عدد المساهمات : 780
السٌّمعَة : 15
تاريخ التسجيل : 27/08/2009

http://aslammm.goodollz.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى